0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  760 مشاهدة  |  02/17/13      نسبة الكتاب المتاحة: %100
بداية المخطوط: الحمد لله الذي يرفع البلاء عن عباده بالاستكانة إليه والخضوع والخشوع والتذلل لديه... وبعد فهذه نبذة مما ذكره سلاطين العلماء وأساطين الحكماء فيما يحترز به من الطاعون والوباء وما يستعمل في أزمنتهما من الأدواء الطبية وغيرها... نهاية المخطوط: ... ولنختم هذه النبذة بحكاية بديعة حكى سبط ابن الجوزي رحمه الله تعالى عن الطاعون... قال فلم يبق منهم إلا جارية مات أهلها فلما ظهرت الثريا وهبت السمائم وهاجت الذباب وارتفع الطاعون فسمعت الجارية عوي الذئب فقالت مخاطبة له شعر: ألا أيها الذئب المنادي بصخرة ~ ألا هل أنبئك الذي قد بدا ليا وهنا وقف القلم والحمد لله ولي النعم والصلاة والسلام على نبيه في المبدأ والمختم وعلى آله وأصحابه غيوث النداء والكرم.
صفحات الكتاب : 106
     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة
الطب:   الأمراض
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب