0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  740 مشاهدة  |  08/17/14      نسبة الكتاب المتاحة: %10
كتاب في علم الكلام، فعندما كثر أخذ الناس من الفلسفة وانبهارهم بها ظهر قوم يفضلون أدلتها على أدلة القرآن ظنا منهم أنها أحكم، مع أن هذا كتاب الله المحكم، ورغم أنهم يبحثون في ذات الله وصفاته وهي من الأمور الغيبية التي لا يعلمها على الحقيقة إلا الله فينكرون على من استدل على الصفات بالقرآن . فوضع الإمام ابن الوزير مصنفه هذا ردا على هؤلاء وبيان بطلان حججهم وفسادها . وبيان أن الكتاب هو الأصل فلا شيء بعد كتاب الله عز وجل .
صفحات الكتاب : 200
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب