0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  1617 مشاهدة  |  12/14/14      نسبة الكتاب المتاحة: %100
تصدّى المؤلّف لآثار المستشرقين الألمان، لما عرف عن دولة ألمانيا من تاريخ حافل، وأثر كبير في الدوائر الاستشراقية عموما، وفي الدراسات القرآنية على وجه الخصوص، ومن هنا تكوّنت الفكرة الرئيسة لكتابة هذه الدراسة تحت عنوان: (آثار الاستشراق الألماني في الدراسات القرآنية عرض وتحليل). اتّبع الباحث في الدراسة المنهج الاستقرائي التحليلي النقدي، إذ اطّلع على كتابات المستشرقين الألمان في مختلف المراحل وفي التخصّصات الإسلامية، واستعرض أشهرها وأهمّها ثم حلّل بشكل مجمل مضامين هذه الدّراسات وخطوطها العامّة التي سارت عليها. زكّزت الدراسة مكانياً على الجامعات والمؤسّسات داخل جمهورية ألمانيا الاتّحاديّة، ثمّ توسّعت باتّجاه العالم العربي والإسلامي، أمّا زمانياً فقد ركزت على القرون الثلاثة المنصرمة، ثم توسّعت باتّجاه صدر الدعوة الإسلامية وما تلاها مع بعض الإضاءات على مُدد زمنية متفرّقة في التاريخ الأوروبي، ثم كان الظرف الذي تتحرّك فيه الدّراسة يتعلّق أوّلاً بما تركه المستشرقون الألمان ودولتهم ألمانيا من آثار وسير أولئك المستشرقين، وتحديداً فيما يتعلّق بالدّراسات القرآنية. وقد اقتضت منهجيّة الدّراسة أن تتقسّم إلى فصل تمهيدي وخمسة فصول تندرج تحت كلّ منها المباحث ثمّ المطالب على النحو الآتي: - التمهيد: وتناول موضوع الاستشراق في ألمانيا، وكان على مبحثين؛ الأوّل جاء في تعريفات ودوافع وأهداف ووسائل وخصائص الاستشراق، والمبحث الثاني جاء في ألمانيا من نواحيها الجغرافية والسياسية والاجتماعية والتّاريخية والدينية وغيرها. - الفصل الأول: تحدّث عن سير أشهر المستشرقين الألمان مع استعراض عناوين كتبهم في الدراسات القرآنية، وكان على مبحثين تناول كلّ منهما حياة وآثار مجموعة من الألمان ابتداء بالمستشرقين الأوائل، وانتهاء بعصرنا الحالي. - الفصل الثاني: تناول طباعة ولغة القرآن الكريم وترجمته، وتوزّعت على مبحثين: الأول كان عن طباعة القرآن الكريم وأشهر الترجمات الألمانية مع التّعريف بمعنى التّرجمة وحكمها، والمبحث الثاني تناول أبرز وأهمّ الدراسات الألمانية حول لغة القرآن الكريم. - الفصل الثالث: تناول علوم القرآن في كتابات المستشرقين الألمان، وكان على أربعة مباحث، تناول منها مصدر وبنية وتاريخ نزول القرآن قبل المستشرق نولدكه، ثمّ أفرَد مبحثا لكتاب نولدكه وآراءه باعتباره أشهر المستشرقين الألمان، وجاء المبحث الثالث ليستكمل الدراسات حول علوم القرآن فيما بعد نولدكه، والمبحث الرّابع تناول ادّعاء صلة القرآن بالتورانجيل (الكتاب المقدّس). - الفصل الرابع: تناول كتابات الألمان حول التفسير والسيرة النّبوية وتوزّع على مبحثين: الأول سلط الضوء على التفسير الموضوعي وضوابطه عند المسلمين مع استعراض لأبرز كتابات الألمان فيه، ثم الثاني كان عن الصّلة القائمة بين الرسول صلى الله عليه وسلّم والقرآن الكريم من خلال سيرته وما كتبه الألمان حولهما. - الفصل الخامس: ذكر فيه جهودا عامّة بذلها الألمان في الدراسات القرآنية فجاء على ثلاثة مباحث، الأول كان عن تحقيقهم للمخطوطات وجهودهم فيها، والثاني عن فهرسة الكتب والمكتبات، أما الثالث فكان عن كتابة الألمان الثقافية والسياسية والتي تناولوا فيها القرآن الكريم. وقد ألحق بالدراسة ملحق صوري ضمّ بعض ما التقطته كاميرا الباحث من كتب أثناء رحلته البحثية، وختاماً كانت الخاتمة وفيها ما توصّل إليه الباحث من نتائج هذه الدراسة.
صفحات الكتاب : 878
 |  الناشر : مركز تفسير للدراسات القرآنية     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مركز تفسير للدراسات القرآنية
علوم القرآن:   مباحث قرآنية عامة
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

قرأوا هذا الكتاب

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب