0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  558 مشاهدة  |  02/27/13      نسبة الكتاب المتاحة: %100
بداية المخطوط: الحمد لله الذي جعل العالمين العالمين فائزين ووعدهم بقبول أعمالهم مخلصين له الدين . . . أما بعد فيقول العبد الضعيف الشيخ أحمد عصمه الله اللطيف الصمد الساكن بمدينة قوش أطه سى . . . لما كان كتاب العوامل المعروف بالعوامل الجديدة . . . سألني بعض أذكياء الطالبين الراغبين أن أشرحه شرحاً يحل ألفاظه ويوضح معانيه ويعرب عن إعرابه... نهاية المخطوط: . . . وأنت خبير بأن في ختم الكتاب بهذا الكلام المستطاب تفاءلاً كاملاً بلا ارتياب ولذا يذكر الشر مع أنه أيضاً لا يأتي إلا منه أو لرعاية الأدب كما في قوله بيدك الخيرات والشر . تم
صفحات الكتاب : 107
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب