0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  308 مشاهدة  |  08/14/14      نسبة الكتاب المتاحة: %100
مشكاة المصابيح أصله كتاب مصابيح السنة للبغوي، وهو كتاب جمع فيه صاحبه متون الأحاديث، وقام بترتيبها على طريقة كتب الجوامع، مع الحكم عليها بالصحة أو الحسن أو غيرها، فجاء كتابه مشتملا على أحاديث العقائد والعلم والعبادات والمعاملات والآداب والرقائق والفتن والفضائل والمناقب، لكنه يختلف عن الجوامع في خلوه من كتابي التفسير والمغازي . والخطيب التبريزي رحمه الله صاحب المشكاة كان معجبا بـ المصابيح حتى إنه قال عنه وكان كتاب المصابيح الذي صنفه الإمام محيي السنة وقامع البدعة أبو محمد الحسين بن مسعود الفراء البغوي رفع الله درجته أجمع كتاب صنف في بابه، وأضبط لشوارد الأحاديث وأوابدها . ولكنه مع إعجابه بالمصابيح رأى أنها بحاجة لاستدراك، فألف مشكاة المصابيح، وقام بتخريج أحاديثه، وذكر اسم الصحابي الراوي للحديث ؛ لأن البغوي لم يكن يذكر ذلك غالبا، وزاد فصلا ثالثا في كل باب. وقد قسم رحمه الله كل باب إلى فصول ثلاثة : الأول : ما أخرجه الشيخان أو أحدهما . الثاني : ما أورده غيرهما من الأربعة وأصحاب المسانيد والسنن. الثالث : ما اشتمل على معنى الباب من أحاديث وإن كانت موقوفة. يقول التبريزي رحمه الله: وقسمت كل باب غالبا على فصول ثلاثة : أولها ما أخرجه الشيخان , أو أحدهما واكتفيت بهما، وإن اشترك فيه الغير لعلو درجتهما في الرواية، وثانيها ما أورده غيرهما من الأئمة المذكورين , وثالهما ما اشتمل على معنى الباب من ملحقات مناسبة، مع محافظة على الشريطة، وإن كان مأثورا عن السلف والخلف . وقد زاد التبريزي على الأصل أكثر من ألف حديث، وقد اعتنى الناس بالمشكاة أيضا كأصله فوضعوا عليه شروحا عديدة ومختصرات مفيدة.
صفحات الكتاب : 705
 |  الناشر : المكتب الإسلامي للطباعة والنشر     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة
علوم الحديث:   مجموعة الأحاديث الأخرى
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب