0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  248 مشاهدة  |  07/29/15      نسبة الكتاب المتاحة: %100
"كتاب العمدة" لابن رشيق القيرواني، هو كما سماه صاحبه عمدة في صناعة الشعر ونقده، قد حوى من الشعر درراً، فبدت للناظر غرراً وللمتأمل فكراً وللمخيلة صوراً. وما هدفه من هذا إلا الكشف عن اختلاف الناس قبله في فنون الشعر ومحاسنه، وعدم استحسانه لما صنفوه فيه حيث لم يحسنوا تبويبه ولا تسمية أنواعه. أما منهجه فقد راعى فيه حسن الجمع، وتجنب التكرار، وضم كل شكل يشكله، وضم كل فرع إلى أصله... وسيجد القارئ لهذا الكتاب أنه يطوف في موسوعة جامعة لمحاسن الشعر وآدابه وفنونه ووجوه نقده ووسائل تحسينه وتزيينه فقد اشتمل على جلّ فنون البلاغة لا سيما أغلب مباحث البيان البديع، وقد ذيل الكتاب بتحقيق لطيف تجلى في ترجمة لجميع الشعراء الواردين في الكتاب، كما تجلى بتعليقه على كثير من مسائله وفنون البلاغة فيه، كما وبين اصطلاح ابن رشيق لهذا الفن ومدى اقترابه وابتعاده عما توارد عليه المتأخرون بعد، وما استقر عليه اصطلاحهم.
صفحات الكتاب : 0
 |  الناشر : د. ن.]     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة
الأدب العربي:   الشعر العربي
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب