0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  1824 مشاهدة  |  02/12/13      نسبة الكتاب المتاحة: %100
بداية المخطوط: قال ص اللقاني لما كان تأليف هذا الكتاب أمراً ذا بال أي شأن يهتم به وكل ما هو كذلك يطلب فيه البداءة بالتسمية لقوله صلى الله عليه وسلم: ((كل أمر ذي بال لا يبتدأ فيه ببسم الله فهو أبتر)) بدأ المصنف بها فقال: بسم الله الرحمن الرحيم ش ... نهاية المخطوط: الثالثة سئل شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام عن قول الإمام أبي حامد الغزالي في كتابه "إحياء علوم الدين" حين ذكر معرفة الله تعالى والعلم به ... فلا ترفع درجة شخص على غيره إلا بثوابه على عمل اختص به لأن الله تعالى قال: {وإن ليس للإنسان إلا ما سعى} وقد تقرر أن العلم أفضل من العمل فثوابه جزيل وقد تمت .
صفحات الكتاب : 304
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب