0 - 0 تقييم  |  0 تعليق  |  527 مشاهدة  |  09/08/13      نسبة الكتاب المتاحة: %100
دوّن المقدسي في هذا التأريخ ما وجد في كتب من سبقوه حول أحوال الأمم والشعوب منذ بدء الخلق إلى الفترة التي هو فيها ذاكراً قصص الأنبياء عليهم السلام وأخبار الأمم والأجيال وتواريخ الملوك ذوي الشأن من العرب والعجم وما روي من أمر الخلفاء من لدن قيام الساعة إلى زمانه وهو سنة 355هـ، كما وأن المقدسي حكى في كتابه هذا ما حكي أنه واقع بحد من الكوائن والفتن والعجائب بين يدي الساعة على نحو ما ورد في كتب المتقدمين والأخبار المؤرخة من الخلق والخلائق وأديان أصناف الأمم المتحدة ومعاملتهم ورسومهم وذكر العمران من الأرض وكيفية صفات الأقاليم والممالك ثم ما جرى في الإسلام من المغازي والفتوح وغير ذلك مما يمر في تفصيل العقول واشتمل الكتاب بأعلى اثنين وعشرين فصلاُ. الفصل الأول: في تثبيت النظر وتهذيب الجدل، وهو يجمع القول في معنى العلم والجهل والقول على كمية العلوم ومراتبها وأقسامها والقول في العقل والمعقول والقول في الحسّ والمحسوس والقول في درجات المعلومات وفي الحد والدليل والعلة... الفصل الثاني في إثبات الباري وتوحيد الصانع، الفصل الثالث: في صفات الباري وأسمائه، الفصل الرابع: في تثبيت الرسالة وإيجاب النبوة، الخامس: في ذكر ابتداء الخلق، والسادس في ذكر اللوح والقلم والعرش والكرسي وحملة العرش والملائكة وصفاتها واختلاف الناس فيها، والسابع: في خلق السماء والأرض، والثامن: في ظهور آدم وانتشار ولده، والتاسع: في ذكر الفتن والكوائن إلى قيام الساعة وما ذكر من أمر الآخرة، والعاشر: في ذكر الأنبياء والرسل عليهم السلام دورة أعمارهم، والحادي عشر: قصصهم، والثاني عشر: في ذكر أديان أهل الأرض ونحلهم ومذاهبهم وآرائهم من أهل الكتاب وغيرهم، والثالث عشر: في ذكر أقسام الأرض ومبلغ أقاليمها، والرابع عشر: في أنساب العرب وأيامها المشهورة والخامس عشر في مولد النبي صلى الله عليه وسلم، ومنشأه ومبعثه إلى هجرته، والسادس عشر: في ذكر مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وعدد سراياه ونزواته إلى يوم وفاته، السابع عشر: في صفة خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلقه وسيرته وخصائصه وشرائعه ومدّه عمره وذكر أزواجه وأولاده وقراباته وخبر وفاته وذكر معجزاته، الثامن عشر: في ذكر أناضل الصحابة وأولي الأمر منهم من المهاجرين والأنصار، التاسع عشر: في اختلاف مقالات أهل الإسلام وهو يجمع ذكر فرق الشيعة وفرق الخوارج وفرق الشبهة وفرق المعتزلة وفرق المرجئة وفرق الصوفية وفرق أصحاب الحديث رضي الله عنهم، العشرون: في مرة خلافة الصحابة وما جرى فيها من الفتوح والحوادث إلى زمن بني أمية، الحادي والعشرون: في ذكر ولاية بني أمية على الإيجاز والاختصار وما كان منها من الفتن، الثاني والعشرون: في عدد خلفاء بني العباس من سنة اثنتين وثلاثين ومائة/132-إلى سنة خمسين وثلاثمائة 350هـ.
صفحات الكتاب : 253
 |  الناشر : الخواجة أرنست لرو الصحاف     |  هذا الكتاب موجود في مكتبة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة
 
ما هو تقييمك لهذه المادة؟
أضف في قائمة
 

الأشخاص الذين أعجبهم هذا الكتاب أعجبهم كذلك

لا يوجد

قوائم مرتبطة بهذا الكتاب

لا يوجد

سيقرأون هذا الكتاب

لا يوجد

قرأوا هذا الكتاب

لا يوجد

تم نقاش هذا الكتاب في أندية القراءة

لا يوجد

مقالات ذات صلة

مارأيك في الكتاب ؟

آراء الأعضاء في الكتاب